أنت غير مسجل في الطقس . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
 
 
                

 


جوال الطقس


مركز تحميل الطقس رادارت الوطن العربي مركز الطقس للرصد الجوي مركز الطقس للأقمار الصناعية البرق
العودة   الطقس > الطقس والمناخ وعلم الفلك > علوم الفلك والفضاء

علوم الفلك والفضاء لأهم المواضيع العلمية المتعلقة بالفلك والأنواء

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-05-2008, 07:17 PM
منتظر النايف منتظر النايف غير متواجد حالياً  
عضو
 



معدل تقييم المستوى: 0
منتظر النايف is on a distinguished road
افتراضي صورة تبين تصور العلماء للزمن منذ حادثة ألإنفجار الكبير - Big Bang

هذه صورة تقريبية لما حدث منذ الإنفجار الكبير - Big Bang و لغاية الزمن القريب و هي مبنية على تصورات لم يجزم العلم بها بعد. أحد الحقائق التي لا يختلف العلماء حولها هي أن الإنفجار الكبير بدأ من العدم و يحير الكثير منهم الذين يعجزون عن إعطاء تفسير. و لكن أيا تكن غير دقيقة و الحقيقة أعظم فإنها تدل على عظمة الخالق. لا إله إلا انت سبحانك إني كنت من الظالمين.




 

   



رد مع اقتباس

  #2  
قديم 02-05-2008, 09:24 PM
الطقس الطقس غير متواجد حالياً  
رئيس أعضاء مجلس الإدارة
 



معدل تقييم المستوى: 10
الطقس is on a distinguished road
افتراضي رد: صورة تبين تصور العلماء للزمن منذ حادثة ألإنفجار الكبير - Big Bang

مشكور وبارك الله فيك واتمنى تشرح للاخوان

 

   



رد مع اقتباس

  #3  
قديم 02-05-2008, 11:55 PM
برق الربيع فى نجد برق الربيع فى نجد غير متواجد حالياً  
عضو مجلس الإدارة
 



معدل تقييم المستوى: 0
برق الربيع فى نجد is on a distinguished road
افتراضي رد: صورة تبين تصور العلماء للزمن منذ حادثة ألإنفجار الكبير - Big Bang

مشكور وسبحان الله

 

   



رد مع اقتباس

  #4  
قديم 02-06-2008, 02:32 PM
مخايل السحاب مخايل السحاب غير متواجد حالياً  
 



معدل تقييم المستوى: 0
مخايل السحاب is on a distinguished road
افتراضي رد: صورة تبين تصور العلماء للزمن منذ حادثة ألإنفجار الكبير - Big Bang

مشكوووووووور

 

   



رد مع اقتباس

  #5  
قديم 02-06-2008, 10:40 PM
الشقردي الشقردي غير متواجد حالياً  
عضو
 



معدل تقييم المستوى: 0
الشقردي is on a distinguished road
افتراضي رد: صورة تبين تصور العلماء للزمن منذ حادثة ألإنفجار الكبير - Big Bang

ثنكس يادكتوور

 

   



رد مع اقتباس

  #6  
قديم 02-07-2008, 01:18 PM
الغزير الغزير غير متواجد حالياً  
عضو مجلس الإدارة
 



معدل تقييم المستوى: 10
الغزير is on a distinguished road
افتراضي رد: صورة تبين تصور العلماء للزمن منذ حادثة ألإنفجار الكبير - Big Bang

المشاركة الأصلية بواسطة : منتظر النايف مشاهدة المشاركة

و هي مبنية على تصورات لم يجزم العلم بها بعد.

شكرا يا دكتور على هذه المعلومات القيمة التي تقدمها لنا..

والحقيقة أن الزمن الذي مضى وعمر الأشياء حقيقة عليمة ثابتة حددها العلماء بالنضائر المشعة وليست تخمينا.

كما أن الإنفجار الكبير الذي اشار سعادتكم له أنه حقيقة علمية فالقرآن الكريم أخبرنا بشيء من هذا منذو ما يزيد عن الف وأربعمائة سنة

قال تعالى : ( أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقاً فَفَتَقْنَاهُمَا )،

ففي اللغة رتقاً: مصدر رتقه رتقاً إذا سده، يقال: رتق فلان الفتق رتقاً إذا ضمه وسده، وهو ضد الفتق الذي هو بمعنى الشق والفصل،

وكما هو معلوم فالإنفجار ليس إلا نواعا من أنواع الشق والفصل لأجزاء بعضها عن بعض بشكل كثيف وسريع، مما يجعل الأجزاء تتناثر بشكل عنيف.

وكان للعلماء القدماء في محاولة فهم هذه الآية خمسة أقوال هي :

القول الأول: أن معنى (كَانَتَا رَتْقاً ) يعني أن السماوات والأرض كانت متلاصقة بعضها مع بعض، ففتقها الله وفصل بين السماوات والأرض، فرفع السماء إلى مكانها. قال قتادة: قوله: (كَانَتَا رَتْقاً )يعني أنهما كانا شيئاً واحداً ففصل الله بينهما بالهواء.

القول الثاني: أن السماوات السبع كانت رتقاً ؛ أي متلاصقة بعضها ببعض، ففتقها الله وجعلها سبع سماوات، كل اثنتين منها بينهما فصل، وكذلك الأرضين كانت رتقاً ففتقها، وجعلها سبعاً بعضها منفصل عن بعض. قال مجاهد: كانت السماوات طبقة واحدة مؤتلفة، ففتقها فجعلها سبع سماوات، وكذلك الأرضين كانت طبقة واحدة ففتقها فجعلها سبعاً "

القول الثالث: أن معنى (كَانَتَا رَتْقاً ) أن السماء كانت لا ينزل منها مطر، والأرض كانت لا ينبت فيها نبات، ففتق الله السماء بالمطر، والأرض بالنبات. قال ابن عباس: كانت السموات رتقاً لا تمطر، وكانت الأرض رتقاً لا تنبت، فلما خلق سبحانه للأرض أهلاً، فتق هذه بالمطر، وفتق هذه بالنبات. وهذا رجحه بعض علماء الدين لأنه الله سبحانه وتعالى بدأ الآية بقوله ( أو لم ير) أي أن المخاطبين آنذك يرون الأمر.
وأرى أن هذا الترجيح والتحليل كان قبل أن يصل العلماء إلى الرؤية العلمية لهذا الإنفجار العظيم مما يؤكد الإعجاز في القرآن الكريم. والقرآن لا يخاطب أناس محدودين في زمن محدود، بل هو يخاطب البشرية عامة بعيدة أو قريبة خُلقت قبل أو مخلوقة الآن أو سُتخلق فيما بعد... والله أعلم.

القول الرابع: أنهما (كَانَتَا رَتْقاً ) أي في ظلمة لا يرى من شدتها شيء ففتقها الله بالنور، وهذا القول يرجع إلى القول الأول والثاني.

القول الخامس: - وهو أبعدها حسب رأي بعض العلماء – أن الرتق يراد به العدم، والفتق يراد به الإيجاد ؛ أي كانتا عدما فأوجدناهما.


ولعله من المناسب أن أنقل إليكم هذا التفسير الفلكي لأحدهم بشأن هذه الآية الكريمة وأنا لم أبحثه وإنما أنقله كما وجدته والله أعلم بالصواب:


تفسـير فلكي لآية بـدء الكـون


عدنان عبدالمنعم قاضي

اختلف علماء الفلك قديمًا على نشأة الكون؛ وهل للكون بداية؟ وإذا كان للكون بداية، كيف ومتى حصلت؟ مَن أنشأ هذه البداية؟ حتى أتى علم الفلك الحديث وحسم هذه المسألة، وقدم الدليل المادي لنشأة الكون، وأجاب على كيف ومتى. نحن المسلمين نؤمن أن الخالق ـ سبحانه وتعالى ـ هو خالق كل شيء، والوكيل عليه. وقد أخبرنا القرآن كيف بدأ الكون في آية واحدة. وتتضح عظمة وإعجاز الآية الكريمة: (أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوآ أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَآءِ كُلَّ شَىْءٍ حَىٍّ أَفَلا يُؤْمِنُونَ) الأنبياء 30، في كونها أتت قبل أكثر من 1400 سنة، بينما لم يتوصل العلم إلى هذه الحقائق (عدد وتسلسل صحة ودقة Accuracies المعلومات التي احتوتها) إلا قبل أقل من 100 سنة.
الرتق ضد الفتق، فَارْتَتَقَ أي الْتَأَمَ، والرتق بمعنى الضم والالتحام. وقد أورد القرطبي في تفسير قوله تعالى: (كانتا) لأنهما صنفان، ولأنه يعبر عن السماوات بلفظ الواحد بسماء، ولأن السماوات كانت سماء واحدة. وفي تفسير (رتقا) قال ابن عباس والحسن وعطاء والضحاك وقتادة: (يعني أنهما كانتا شيئًا واحدًا ملتزقتين ففصل الله بينهما). يقول ابن كثير في تفسير (كانتا رتقا): أي كان الجميع متصلاً بعضه ببعض متلاصقًا متراكمًا فوق بعض في ابتداء الأمر).
لننظر الآن إلى عدد الحقائق في الآية 30 من سورة الأنبياء التي تخبرنا كيف بدأ الكون:
1 ـ قال الله تعالى: (أَوَلَمْ) استفهام إنكاري يتضح مدى بلاغته في السياق حين لم يؤمنوا بعد أن علموا.
2 ـ قال الله تعالى: (يَرَ) بمعنى يعلم. والحقيقة هي، أن اكتشاف بداية هذا الكون تطلب علمًا وليس إيمانًا.
3 ـ قال الله تعالى: (الَّذِينَ) أي جمع، والحقيقة هي، أن من اكتشف كيف ومتى بدأ الكون هم عدة أشخاص.
4 ـ قال الله تعالى: (كَفَرُوآ) أي غير مسلمين. والحقيقة هي، أن غير المسلمين هم الذين اكتشفوا كيف ومتى بدأ الكون.
5 ـ قال الله تعالى: (السَّمَاوَاتِ وَالأَرْض) معًا أي الكون كله. والحقيقة هي، أن الكون كله كان رتقًا أي كتلة واحدة.
6 ـ قال الله تعالى: (السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ) أن الله ـ سبحانه وتعالى ـ قدم السماوات على الأرض. والحقيقة هي، أن خلق السماوات أي الفضاء يجب أن يسبق خلق الطاقة والمادة أو يصاحبه، ومن المستحيل أن يكون العكس. ويقصد بالسماوات المكان أو الفضاء space، الذي يحتوي على كل الأجرام السماوية. أما الأرض، فهي رمز للمادة التي تكونت منها المجرات والسدم وكل الأجرام السماوية الأخرى بما فيها الأرض. هذه المادة إما أن تكون مرئية (والتي تعرف علميٌّا بـ baryonic matter وتشكل 4% من مجموع ما في الكون من مادة وطاقة) أو غير مرئية (والتي تعرف علميٌّا بالمادة الداكنة dark matter وتشكل 23% من مجموع الكون، والطاقة الداكنة dark energy وتشكل 73% من مجموع الكون).
7 ـ أن كلمة (رَتْقًا)، أي أوصل بعضه بعضًا، تقترح أن مكونات الرتق إما أن تكون من جسيم واحد Particle ولكنه متفرق فرتق أو أكثر من جسيم واحد، ثم رتقوا. بعبارة أخرى: أن الجميع كان متصلاً بعضه ببعض متلاصقًا متراكمًا فوق بعض في ابتداء الأمر. والحقيقة هي، أن كل ما في الكون كان متلاصقًا في (مادة غير معروفة لدى البشر حتى الآن، أي لم يكن هناك فضاء ولا طاقة ولا مادة ولا زمن كما نعرفها الآن.
8 ـ حينما وصف الله ـ سبحانه ـ السماوات بالرتق فهذا يعني أن السماوات ـ أي الفضاء ـ أيضًا مادة. والحقيقة هي، أن العلم الحديث توصل إلى أن الفضاء مادة ويحتوي الأجرام السماوية ويجبرها كيف تسبح، وهو ما عبر عنه الفيزيائي البروفيسور جان أركيبالد ويلار بقوله: Spacetime grips mass, telling it how)
(to move, and mass grips spacetime, telling it how to curve.
9 ـ حيث لم يكن هناك زمان ولا سماوات؛ أي فضاء يحتوي مادة الرتق، فإن مادة الرتق صغيرة جدٌّا لا يمكن تخيل حجمها (أي هي المنتهى للمكان وللزمان)، هو ما يعرف في علم الفلك بالتفردية singularity.
10 ـ هناك حقبتان زمنيتان حتى الآن في خلق الكون: حقبة ما قبل الرتق وحقبة الرتق، فلكي يكون هناك رتق فلابد من وجود كتلة/كتل تسبق الرتق.
11 ـ قال الله تعالى: (فَفَتَقْنَاهُمَا) أي أن بدء الكون كان فتقًا وأن فتق الشيء يتضمن القوة والشدة في الفصل. والحقيقة، أن هذا هو ما حصل بالفعل أثناء وخلال الانفجار الكبير the Big Bang، وهذه حقبة زمنية ثالثة.
12 ـ أن الفاء في (فَفَتَقْنَاهُمَا) تتضمن التوالي المباشر بعد الرتق. والحقيقــــة هي أن البشـــــرية لم تتوصل ماديٌّا بعد إلى هذه النتيجة، وإن كان هناك بعض التخمينات لبعض علماء الفلك أن هذا قد يكـــون حصل أو سوف يحصل وسموه الالتئام الكبير the Big Bang.

13 ـ لقد أخبرتنا الآية بما آلت إليه مادة الرتق، ولكن الآية لم تخبرنا عن ماهية مادة الرتق ذاتها، وكيفية ذلك الرتق، والحقيقة أنه من المستحيل للبشرية معرفة مكونات الرتق؛ لأن الفتق دمر تلك (المادة) والكيفية التي كانت فيها تدميرًا في الانفجار الكبير.
14 ـ أن الماء أساس الحياة، فحيث توجد حياة يوجد ماء، أي أن الماء يسبق وجود أي حياة، وهاتان حقيقتان زمنيتان ثابتتان. وقد تكون حقبة وجود الماء حقبة زمنية رابعة وحقبة، وجود حياة حقبة زمنية خامسة.
15 ـ أن تضمين (وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَآءِ كُلَّ شَىْءٍ حَىٍّ) في نفس الآية وترتيبها بعد ذكر الفتق تشير إلى أن هذا الكون مقدر له وجود ماء فيه، ثم حياة، ثم ظهور الجنس البشري، أي أن الكون هُيِّئَ لكي يستقبل البشر، وهو ما يعرف في علم الفلك بالمبدأ الإنسان الكوني (The anthropic Cosmological principle). وظهور الجنس البشري في الكون قد يكون الحقبة الزمنية السادسة.
16 ـ بعد أن أخبر الله ـ سبحانه ـ أن غير مسلمين هم الذين سوف يكتشفون كيفية وزمن بدء الكون، يوبخ الحق ـ سبحانه وتعالى ـ الكافرين الذين اكتشفوا ذلك بعد الإيمان فقال: (أَفَلا يُؤْمِنُونَ)، وكأن الحق قد استنكر عليهم علمهم ببدء الكون. والحقيقة هي أن الأشخاص الذين اكتشفوا علميٌّا كيفية بدء الكون لم يؤمنوا بالإسلام، وبعضهم حتى لم ولا يؤمن بالله ـ عز وجل.
أخيرًا:
إن الست الحقب الزمنية المذكورة سابقًا قد تفسر قول الحق ـ سبحانه: (الَّذِى خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِى سِتَّةِ أَيَّامٍ...) الفرقان 59. والله أعلم.
إن عدد الحقائق وتسلسلها المذكورة سابقًا وبهذا التسلسل وبهذه الدقة، لم يتوصل إليها البشر قط إلا خلال المئة السنة الماضية. فكيف عرف كل هذه الحقائق إنسان أُمِّيٌّ من قوم أُميّين ظهر قبل أكثر من 1400 سنة؟ لا بد أن يكون علمًا خارج الإطار البشري. وصدق الحق الخالق القائل في محكم تنزيله: (إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ * وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدحين).

 

   



التوقيع
--(( حسبي الله ونعم الوكيل ))--
رد مع اقتباس

  #7  
قديم 02-09-2008, 04:34 AM
منتظر النايف منتظر النايف غير متواجد حالياً  
عضو
 



معدل تقييم المستوى: 0
منتظر النايف is on a distinguished road
افتراضي رد: صورة تبين تصور العلماء للزمن منذ حادثة ألإنفجار الكبير - Big Bang

بسم الله الرحمن الرحيم:
تسلم على هذا الشرح الرائع و الإستشهاد بمرجع علمي قوي أخي الغزير و الواقع أني لم أجرؤ على الخوض في هذه التفاصيل.

إن كل ما ذكر في المقتطف الذي أوردتموه يمكن أن يكون حقيقة مطلقة لو توفر للعلماء حاليا عنصرا واحدا هو ما زال فرضية أو يعتبر وجوده حقيقة و لكن على المستوى النظري في علم المادة، و هذا العنصر المفقود هي المادة الكونية الأولى التي تلت ما يسمى بالإنفجار الكبير. يعتقد غالبية العلماء أن هذه المادة قد تكون موجودة في قلب النجوم الضخمة التي يزيد حجمها عن حجم شمسنا بالاف المرات.

الحقيقة القائمة التي قادت العلماء للتفكير بفرضية الإنفجار الكبير هي حقيقة أن الكون في تمدد مستمر و قد ورد في القرآن الكريم ذكر صريح لهذه الحقيقة: "و السماء بنيناها بأيد و إنا لموسعون." (الذاريات، 46). و بالرجوع العكسي للزمن فإن الكون يكون أصغر حجما فأصغر فأصغر حتى نعود إلى نقطة الصفر.

في ما ذكرت أعلاه عما يحير العلماء هو رفضهم الصريح لفكرة أن الكون جاء من العدم لأن هذا يتناقض مع ما يؤمن به الكثير منهم من أن كل شيء كان موجودا في الأصل و أن الصدفة وحدها قادت لما نحن عليه اليوم. و لإصرارهم على كفرهم بفكرة وجود خالق لهذا الكون بدأ خلقه من العدم قال أكثر العلماء أن حجم الكون قبل الإنفجار الكبير كان أصغر من رأس الدبوس بآلاف المرات و درجة حرارته قدرت بـ عدة بلايين درجة مئوية.

من الأمور التي ساعدت العلماء على فهم الكون هي ظاهرة الإشعاع الكوني و درجة الحرارة الكونية الثابتة في أي نقطة من هذا الكون.

و من الأمور التي تقود إلى كيفية نهاية الكون هي حقيقة بدايته. يقول العلماء أن أي شيء يتوسع سوف ينتهي بأن يطبق عل نفسه لأن التوتر الدخلي الناتج عن الإنفجار سيصل إلى لحظة يكون فيها أقل من القوة الناشئة من جذب المركز للمحيط و بالتالي سينهر الكون. و قد ورد في القرآن الكريم ذكر يصف الله عز و جل هذه الحادثة من ضمن الحديث عن قيام الساعة:" يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب كما بدأنا أول خلق نعيده وعدا علينا إنا كنا فاعلين." (الأنبياء، 103). و يقول الله عز من قائل في دليل على إعادة الكرّة للخلق و ربما لظاهرة الإنفجار الكبير: "يوم تُبدّل الأرض غير الأرض و السمواتُ و برزوا لله الواحد القهار." (إبراهيم، 47). و الله أعلم.

في الواقع الحديث يطول و يطول و الجميل في الأمر أن هناك أيات قرآنية تدعم الكثير من الإكتشافات الفلكية التي حصلت في العقود الأخيرة من الزمن، و الحبل على الجرار.

 

   



رد مع اقتباس

  #8  
قديم 02-10-2008, 11:23 PM
الغزير الغزير غير متواجد حالياً  
عضو مجلس الإدارة
 



معدل تقييم المستوى: 10
الغزير is on a distinguished road
افتراضي رد: صورة تبين تصور العلماء للزمن منذ حادثة ألإنفجار الكبير - Big Bang

الله يسلمك يا دكتور منتظر ..

وشكرا على فتح هذا الموضوع العلمي المهم..

ولا تتأخر علينا بأمثاله..

تحياتي.

 

   



التوقيع
--(( حسبي الله ونعم الوكيل ))--
رد مع اقتباس

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
ضع تعليق بحسابك في الفيس بوك


الموضوع الحالى: صورة تبين تصور العلماء للزمن منذ حادثة ألإنفجار الكبير - Big Bang    -||-    القسم الخاص بالموضوع: علوم الفلك والفضاء    -||-    المصدر: الطقس

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:03 PM.
 



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd
DeleGnT Style Desgin By : Abdullrahman Alabdully